قروب هدب

افلام ... العاب ... مواااضيع


    من سمو الشيخ ناصر الى ال مكتوم

    شاطر
    avatar
    نائب المدير
    عضو مميز جدا
    عضو مميز جدا

    عدد المساهمات : 60
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 29/07/2010
    العمر : 20
    الموقع : alnoimi.ahladalil.com

    من سمو الشيخ ناصر الى ال مكتوم

    مُساهمة  نائب المدير في الخميس يوليو 29, 2010 3:22 pm

    في الإطار ذاته استهل الشيخ أحمد بن محمد بن راشد حسبما ذكرت "السياسة" إلقاءه الشعري بقصيدة من إبداعه بعنوان "الله يحفظك لدبي" أهداها إلى مقام الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم, ويقول فيها :

    تحية يا بلاد الخير وهل العز واهل الجود

    تحية من صميم القلب والأشعار نهديها

    بريح المسك والجوري وريحان ودهن العود

    قصايد في معانيها تحليني .. واحليها

    تحية من يحب وحبه الطاغي بدون حدود

    باشواقه يصبِّحها .. بأشواقه يمسيها

    صباح العز يا ديرة تقفَّاها القلوب السود

    صباح كل ما يصبح قِرَن اسمه بطاريها

    صباح العز يا ديرة جدودي والمقام العود

    ورايه ظلها (المكتوم) من يقدر يوطيها

    ليصل أثناءها إلى ذروة التفاعل مع حضور الأمسية الذين رددوا معه بأسلوب من يستنبط الكلمات متتبعاً اثر الوزن الشعري مرددين مع سموه الكثير من كلمات القصيدة التي كان يقف في بعض مفاصلها ليستمع إلى استكمال استيفائها من قبل الحضور, ليواصل متعرضاً لوصف دبي تارة ومتطرقاً على بعض جوانب خصال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تارة أخرى :

    تمايل غصن قلبي كل ما هبت عليه النود

    أحس الحب فيها ثم .. يتوزع حواليها

    كأن أبراجها عنقود يتنافس مع عنقود

    من أجمل لا .. من أطول لا .. من يداعب شواطيها

    (دبي) الفاتنة ورث الجدود ولافح البارود

    يا كم طارش تمنى شوفها وتقبيل يديها

    تسابق دورة الأيام لا صعب ولا محدود

    مع ركب الحضارة عم حاضرها وماضيها

    ولا قبله ولا بعده ولا غيره أبد موجود

    (محمد) واحمد الله عزها وارسى مبانيها

    هو الفارس هو الشاعر هو الشامخ هو المحسود

    هو اللي لا بغى حاجه يمشيها ..يمشيها

    عطاه الله عزم وجزم وافكار وهدف مصيود

    ووشخصية يا لين الحين ما تعرف خوافيها

    "أنت يا حمدان" كانت عنوان قصيدة قدمها الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ويمتدح فيها جانباً من الخصال الحميدة في سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم , وأخيه الشيخ أحمد بن محمد, واصفاً نهضة دبي وحضارتها الأصيلة , مطلعها :

    القصيد اللي يهز الروح فنه

    ما تجيبه غير لحظات البطولة

    وانت يا فكري تفنن ثم غنَّه

    واذكر اللي له مع الأشعار صوله

    كن شعري كل ما قرَّبت منَّه

    ما يبي غير انت يا (حمدان) حوله

    وانت يا (حمدان) فارس يشهدنَّه

    كل ساحات التفاخر والرجوله

    كاسب للمرجلة من صغر سنَّه

    وكانه النوماس عز الله يطوله

    و(أحمد) اللي لانشدت الطيب عنه

    فارس للطيب ومروض خيوله

    كما قدم الشيخ أحمد بن محمد قصيدة دارت في غرض المدح في أخيه الشيخ حمدان بن محمد بن راشد تفاعل معها الحضور الذين زاد تفاعلهم مع الإيقاع الشعري الذي حرص الشاعران على تنويعه تماماً كما حرصا على تنويع الأغراض الشعرية ما بين مدح وفخر وغزل, فضلاً عن تنوع الإيقاع بين القصائد الشعرية المنتمية لنفس الغرض, وهو ما حرص الشيخ ناصر إلى الإشارة عليه مؤكداً أنه تنويع مقصود يهدف إلى إرضاء الأذواق الشعرية كافة لحضور الأمسية.

    كما تجاوب حضور الأمسية بشكل واضح مع القصائد الغزلية للشاعرين التي أخذت حيزاً كبيراً من الأمسية ما بين القصائد المغناة وغيرها, ومنها قصيدة "سنا خدك" للشيخ أحمد بن محمد التي قال في مطلعها :

    اكشف سنا خدك ونوِّر به الليل

    وغطى بظلام الليل خصر معزل

    وابسم بثغر نسمته نفحة الهيل

    فيه البرد من ردم سحبه منزل

    لون اللهب في وجنتك ويل والويل

    لا من حرقني قمت فيه آتغزل

    نعس العيون اللي هدبها مظاليل

    أموت فيها وارتعد وآتزلزل

    دايم من رهاف الشفايف مباليل

    ترياق سم الشوق منها تبزَّل


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 18, 2018 9:05 pm